محمد جلال الصائغ

أهلاً وسهلاً بالزوار الكرام نتمنى لكم طيب الأقامة بيننا وأن تصبحوا أعضاء في منتدانا
محمد جلال الصائغ : شاعر عراقي / عضو الإتحاد العام للأدباء والكتاب في العراق /ولدت في مدينة الموصل مركز محافظة نينوى بتاريخ 3/4/1974 خريج المعهد التكنولوجي /قسم الإلكترونيك / أعمل في مهنة صياغة الذهب وهي مهنة متوارثة في العائلة / لم ولن أشغل أي وظيفة حكومية لأنني لا أحتمل أن أكون تحت إمرة أحد إلا نفسي / أكتب الشعر منذ العام 1991 / وأنشره منذ العام 1995 / لا أجبر نفسي على قول الشعر ولا أكتبه إلا عند شعوري بحاجة قصوى لكتابته / لدي الكثير من القصائد غير المنتهية والتي لا أحاول إنهائها لأنها ارتبطت بفترة زمنية وانفعال وقتي معين وقد زال وهج القصيدة بزوال لحظة الانفعال تلك لذلك أفضل تركها غير منتهية

    تماسك الجماعة كفريق رياضي : GROUP COHESIVENEAS

    شاطر
    avatar
    محمد خالد محمد

    تاريخ التسجيل : 24/03/2011
    العمر : 34
    الموقع : yousif_love@yahoo.com

    تماسك الجماعة كفريق رياضي : GROUP COHESIVENEAS

    مُساهمة  محمد خالد محمد في الثلاثاء 06 مارس 2012, 1:01 am

    ويقصد بتماسك الجماعة هو " مدي جاذبية الجماعة " وهي قوي الترابط بين أعضاء الجماعة نفسهم وبين الأعضاء والجماعة فكلما زاد تماسك الجماعة كلما زاد تأثيرها علي أعضائها ويضع الجماعة ذات جاذبية كبيرة لأعضائها وتزيد قدرتها علي تغيير اتجاهات وأفكار وسلوك الأعضاء .
    فالتماسك هو نتاج لعمليات التفاعل في الجماعة وينتج التماسك من مجال وشدة واندماج الأعضاء وهو ما ذكره العالم ميرتون MERTON ففي الجماعات التي تتميز بدرجة كبيرة من التماسك يحدث اختلاف مع أعضائها في بعض الأحيان نتيجة لظهور الصراعات والمشاكل داخل الجماعة فالجماعة المتماسكة لديها قدرا كبيرا من التكيف مع الظروف والمشاكل المحيطة ويصفه عامة كلما زاد التماسك داخل الجماعة أدى إلى إشباع أعضائها وان الدوافع القوية بين أعضاء الجماعة نحو تحقيق هدف معين يؤدي إلى تماسكها فجاذبية الجماعة لأعضائها تتناسب مع دوافع الأفراد وجاذبية كل فرد للآخر ومدي قدرته علي تعامله وإشباع الحاجات ويمكن أن نذكر أن تماسك الجماعة يتناسب طرديا مع درجة الانتماء للجماعة ويذكر هومانز عن عوامل الطرد والجذب فيما يتعلق بجاذبية الجماعة فمن عوامل الطرد هو مقدرة الجماعة علي تحقيق أهدافها ومتعه الوقت الذي يقضونه معا . ومن عوامل الجذب شعور الأفراد بالوحدة إذا لم ينضموا إلى جماعات وقد يكون هذا أيضا نتيجة لتهديد خارجي وقد أشار ليون وليبت LEWIN& LIPPT ان الجماعات الديمقراطية تتميز بدرجة عالية من التماسك عن الجماعات الاوتوقراطية أو الجماعات ذات الحرية الغير مقيدة.
    ثانيا التغيرات في تماسك الجماعة : CHANGAS IN GROUP COHESION :
    أن ظاهرة تماسك الجماعة من الظواهر المتغيرة فهي ليست ثابتة مع الزمن ويتوقع أن يزداد تماسك الجماعة مع مرور الزمن ولكن إذا صادف الجماعة تهديدات أو صراعات داخلية فهذا يقل من درجة تماسكها ويتوقف تماسك الجماعة علي التغيرات الاجتماعية داخلها ومدي إحساس أفرادها برغبتهم في البقاء داخل هذه الجماعة وأن درجة الإشباع داخل الجماعة تزيد أو تقل من تماسك الجماعة فكلما أدراك الأعضاء أن الكثير من احتياجاتهم لم تشبع كلما ضعف تماسك الجماعة وكذلك أن المكانة الاجتماعية للجماعة له دور كأحد المتغيرات في زيادة أو قلة التماسك فإذا انخفضت المكانة الاجتماعية للجماعة كلما انخفضت الجاذبية وادي هذا إلى تهديد حقيقي لتماسك الجماعة .

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء 26 سبتمبر 2017, 3:19 pm