محمد جلال الصائغ

أهلاً وسهلاً بالزوار الكرام نتمنى لكم طيب الأقامة بيننا وأن تصبحوا أعضاء في منتدانا
محمد جلال الصائغ : شاعر عراقي / عضو الإتحاد العام للأدباء والكتاب في العراق /ولدت في مدينة الموصل مركز محافظة نينوى بتاريخ 3/4/1974 خريج المعهد التكنولوجي /قسم الإلكترونيك / أعمل في مهنة صياغة الذهب وهي مهنة متوارثة في العائلة / لم ولن أشغل أي وظيفة حكومية لأنني لا أحتمل أن أكون تحت إمرة أحد إلا نفسي / أكتب الشعر منذ العام 1991 / وأنشره منذ العام 1995 / لا أجبر نفسي على قول الشعر ولا أكتبه إلا عند شعوري بحاجة قصوى لكتابته / لدي الكثير من القصائد غير المنتهية والتي لا أحاول إنهائها لأنها ارتبطت بفترة زمنية وانفعال وقتي معين وقد زال وهج القصيدة بزوال لحظة الانفعال تلك لذلك أفضل تركها غير منتهية

    الحكومة العراقية وشماعة البعث

    شاطر
    avatar
    محمد جلال الصائغ
    المدير العام

    تاريخ التسجيل : 20/11/2010
    العمر : 43

    الحكومة العراقية وشماعة البعث

    مُساهمة  محمد جلال الصائغ في الإثنين 24 أكتوبر 2011, 4:54 am

    الحكومة العراقية وشماعة البعث




    ما زالت الحكومة العراقية بكل فعالياتها الأمنية والسياسية تعلق فشلها في تحقيق الأمن والنهضة الاقتصادية المطلوبة على شماعة ما تسميهم البعثيين والصداميين وتعمل على تصويرهم وكأنهم الغول الذي سيأكل أطفال العراق ففي كل خرق أمني هناك البعث وكل فساد أداري هناك البعث وكل صفقة غذاء فاسد هناك البعث حتى ظننا أن البعث ما زال يدير السلطة في العراق
    ونست أو تناست بأن البعث لم ينتهي في العراق بسقوط بغداد بل في سبعينيات القرن الماضي عندما أجبر من يؤمن بالوحدة والحرية والاشتراكية بمفهومها الحقيقي إلى الانزواء بإرادته أو رغما عنها عندما وجدوا أن الشعارات تسير بوادٍ والتطبيق بأخر وتحول البعث من فكر جميل إلى فكر التمسك بالسلطة وكرسي الحكم حتى أن كان ذلك يعني تصفية جميع الخصوم وهو لا يختلف بذلك عن أحزاب السلطة الحاكمة في كل زمان ومكان بما فيها العراق الجديد
    لقد أن للحكومة العراقية أن تدرك جيدا كما أدرك معظم العراقيين بأن مرحلة البعث مرحلة قد انتهت وتسمي الأشياء بأسمائها الحقيقية فمجابهة الوجود الأمريكي هو مقاومة وليس إرهاباً والإرهاب هو ليس بالإرهاب الصدامي أو ألبعثي بل هو إرهاب من لا يريد خير العراق ونحن نعرف من هم المستفيدين من ذلك وأن سألنا العراقيين عنهم من الشمال إلى الجنوب فالأصابع ستتوجه شرقاً
    والفساد وسوء الإدارة هو ليس فساد البعث وسوء أدارته بل هو فساد وسوء أدارة الأحزاب الحاكمة في العراق الجديد والتي تحولت بعد تسلمها السلطة من فكر جميل يؤمن بالإنسان وحريته والعدالة والمساواة إلى فكر الحزب الواحد والصنم الواحد الذي بدونه سيضيع العراق والذي سيعمل أي شيء للحفاظ على الكرسي حتى أن كان ذلك يعني تصفية جميع الخصوم


    _________________

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت 25 نوفمبر 2017, 8:14 am