محمد جلال الصائغ

أهلاً وسهلاً بالزوار الكرام نتمنى لكم طيب الأقامة بيننا وأن تصبحوا أعضاء في منتدانا
محمد جلال الصائغ : شاعر عراقي / عضو الإتحاد العام للأدباء والكتاب في العراق /ولدت في مدينة الموصل مركز محافظة نينوى بتاريخ 3/4/1974 خريج المعهد التكنولوجي /قسم الإلكترونيك / أعمل في مهنة صياغة الذهب وهي مهنة متوارثة في العائلة / لم ولن أشغل أي وظيفة حكومية لأنني لا أحتمل أن أكون تحت إمرة أحد إلا نفسي / أكتب الشعر منذ العام 1991 / وأنشره منذ العام 1995 / لا أجبر نفسي على قول الشعر ولا أكتبه إلا عند شعوري بحاجة قصوى لكتابته / لدي الكثير من القصائد غير المنتهية والتي لا أحاول إنهائها لأنها ارتبطت بفترة زمنية وانفعال وقتي معين وقد زال وهج القصيدة بزوال لحظة الانفعال تلك لذلك أفضل تركها غير منتهية

    انفجارات صغيرة

    شاطر
    avatar
    محمد جلال الصائغ
    المدير العام

    تاريخ التسجيل : 20/11/2010
    العمر : 43

    انفجارات صغيرة

    مُساهمة  محمد جلال الصائغ في الأحد 27 مارس 2011, 4:24 pm



    انفجارات صغيرة





    لوركا


    كُل المُدُن ِغرناطة
    وكُلُّ الشُعراءِ,
    الشعراء
    لوركا



    شمس الذاكرة


    قليلة ٌهي الثواني التي تغربينَ بها عن ذاكرتي
    قليلة ٌجدا ً



    القريبة البعيدة


    أمس
    أصغيتُ لضحكتك ِتَتَرَدّدُ في ثنايا الذاكرة...
    وتنَفَّسْتُ عطرَكِ
    فأدركتُ كم أنتِ قريبة
    رَغْمَ مسافاتنا المتباعدة



    اعتراف


    في داخلي....
    كُنْتُ كلما اضطجعتِ عارية أمامي
    أبكي بِحُرقة





    نهاية وبداية


    تنتهي الأحلامُ عندَ بابِ بيتكِ
    ومنهُ
    تبتدئُ الأحزانْ



    جنون

    جنونكِ في ذاكرتي
    مثل فستانكِ المطَرَّزِ بالزهور
    رائعُ
    رائعْ




    اكبر ..اكبر


    اكبرُ من حُبِّكِ جنوني
    واكبرُ من جنونكِ حبي




    حب الروح


    أُحِبُّ ابتسامَتَكِ الرائعة
    وَصَمْتُكِ حينَ أُحَدِّقُ فيكِ
    فيا امرأة مِنْ بقايا جنوني
    لَقَدْ آنَ لي أنْ أحِبَّكِ مِنْ دونِ أنْ أَشتهيكِ





    قناعة


    إنني مُقْتَنِعٌ جداً
    بأَنَّ أمرآة ما لامست بَعْدُ يدي
    هي أشهى مِنْ نساء ٍ
    قَدْ تَخَرَّجنَ بتقديرِ امتياز ٍ
    مِنْ ثنايا جَسَدي




    حادثة صغيرة


    في إحدى ليالي الشتاء
    وَجَدْتُكِ تَسْقُطينَ كحباتِ المَطَرِ ِعلى صدري
    فاخضَرَّ كُلُّ شيء



    أحياناً


    أحياناً
    أَتَنَفَّسُ أثناءَ تِجوالي في الطُرُقاتِ عِطْرَكِ
    فأُجَنْ



    مُفارقة


    عنْدما نلتقي....
    أبكي،
    لأَننا سَنَفْتَرِقْ
    وعندما نَفْتَرِقْ....
    أضحَكْ،
    لأَننا سَنَلتقي




    الحلم


    خارجَ الحُلْمْ
    أراكِ كما أنْتِ في داخله
    امرأةً مِنْ حنينْ



    الآ أنتِ


    كُلُّ أمراه مَرَّتْ بجسدي تَرَكَتْ بذاكرتي شيئا ًصغيراً
    إلا أنْتِ
    فَقَدْ تَرَكْتِ كُلَّ شيء
    حتى جراحكِ وأحزانكْ



    أعْقَلَ العُقلاء


    يظنونني مجنوناً لأنني أُحِبُّكِ
    رَغْمَ تباعُدِ الطُرُقاتْ ما بيننا
    لكنني أُدْرِكُ وأنتِ تمرينَ بذاكرتي
    بأنني مِنْ أعْقَلِ العقلاء



    محاولة هروب فاشلة


    وكلنا حاوَلْتِ يا حبيبتي أنْ تختفي عَنْ بصري أراكِ
    إياكِ أنْ تحاولي الهروبَ مِنْ ذاكرتي.....
    إياكِ





    لا تخافي


    لا تخافي المقبرة
    لا تخافي جُنْدَ هولاكو
    ولا بطشِ الشفاهِ القذرة
    إننا نحيا على الرغمِ مِنَ الأوباش ِ
    ما دُمنا رفاقَ المحبرة




    _________________

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت 25 نوفمبر 2017, 8:16 am