محمد جلال الصائغ

أهلاً وسهلاً بالزوار الكرام نتمنى لكم طيب الأقامة بيننا وأن تصبحوا أعضاء في منتدانا
محمد جلال الصائغ : شاعر عراقي / عضو الإتحاد العام للأدباء والكتاب في العراق /ولدت في مدينة الموصل مركز محافظة نينوى بتاريخ 3/4/1974 خريج المعهد التكنولوجي /قسم الإلكترونيك / أعمل في مهنة صياغة الذهب وهي مهنة متوارثة في العائلة / لم ولن أشغل أي وظيفة حكومية لأنني لا أحتمل أن أكون تحت إمرة أحد إلا نفسي / أكتب الشعر منذ العام 1991 / وأنشره منذ العام 1995 / لا أجبر نفسي على قول الشعر ولا أكتبه إلا عند شعوري بحاجة قصوى لكتابته / لدي الكثير من القصائد غير المنتهية والتي لا أحاول إنهائها لأنها ارتبطت بفترة زمنية وانفعال وقتي معين وقد زال وهج القصيدة بزوال لحظة الانفعال تلك لذلك أفضل تركها غير منتهية

    بغداد

    شاطر
    avatar
    محمد جلال الصائغ
    المدير العام

    تاريخ التسجيل : 20/11/2010
    العمر : 43

    بغداد

    مُساهمة  محمد جلال الصائغ في السبت 01 يناير 2011, 2:48 am



    لا أرض أجمل من بغداد




    لا أَرْضُ أَجْمَلَ مِنْ بغدادَ أعْتَرفُ
    ولا ظِلالَ سوى ما يَمْنَحُ السَعَفُ
    ولا شواطئَ أَحْلى مِنْ شواطِئها
    فيها النوأسي ُّ والسُمَّارُ والتَرَفُ
    بغدادُ فيها مِنَ الدُنيا خُلاصتها
    فيها الكرامةُ والإِقْدامُ و الشَرَفُ
    فيها الحياةُ حياةٌ غيرَ ناقصة ٍ
    والموتُ مِنْ أَجْلِها عِنْدَ الوغى هَدَفُ
    مِنْ ألفِ عام ٍ وهولاكو يحاصرها
    يُريدُها تَنْحني لكنَّها تَقِفُ
    بِرَغْمِ كُلِّ جراح ِ الغَدْرِ شامخة
    تَرُدُّ جيشَ الأعادي كُلَّما زحفوا
    و كُلَّما بَرَزَتْ نابُ المنونِ لها
    صِرْنا أسوداً أمامَ الموتِ ما وجفوا
    سلوا التواريخَ عنا سوفَ تُخْبِرُكُمْ
    كَمْ أنَّ صولاتَنا تزهو بها الصُحُفُ
    وانَّ صوتَ صهيلِ الخيلِ في دَمِنا
    ما هَمَّهُ لو أَتَتْنا تَرْكُضُ الحُتُفُ
    لَسْنا دعاةَ حُروبٍ غيرَ أنَّهُموا
    قَدْ أَعلنوها وَمِنْهُمْ نَحْنُ نَنْتَصِفُ
    ظنوا بأنَا سَنَرضى بالهوانِ وأنْ
    تأتي الجراحُ بِفَضْلِ السيفِ تَعْتَرِفُ
    وأننَّا سوفَ نَرْضى أَنْ نُقادَ وأنْ
    يعلو علينا هُنا لِصٌ ومُنْحَرِفُ
    نَحْنُ الذينَ عُرِفنا بالحروفِ هُنا
    وغيرُنا باغْتِصابِ الأرْضِ قَدْ عُرفوا
    وَقَدْ رَشَفْنا عُلوما مِنْ محابِرِنا
    وأنَّهُمْ مِنْ دماءِ الناسِ قَدْ رشفوا
    فَقُلْ لِمَنْ قَدْ أسالوا الحُزْنَ في دَمِنا
    وهللوا حينما بغداد تُخْتَطَفُ
    تمضونَ انْتُمْ ونبقى في مرابِعِها
    وكلُّ مَنْ صفَّقوا للحُبِّ أو هَتَفوا


    25/9/2009

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء 26 سبتمبر 2017, 3:16 pm